نجران بين الوطن والكاتيوشا

Screen Shot 2015-12-25 at 12.08.20 PM.png

هذه مقالة قمت بكتابتها في نهاية ديسمبر ٢٠١٥، المعلومات الواردة هنا تعود إلى ذلك الوقت ولم يتم تحديثها.

_____________________

لازالت سماء نجران تمطر ناراً منذ تسعة أشهر، فمنذ بداية عملية عاصفة الحزم، سقط مايقارب العشرة آلاف قذيفة على السعودية – أي بمعدل مايقارب الأربعين قذيفة يومياً –، وأسفرت عن عدد غير معلن رسمياً من الضحايا.

وقعت مساء يوم السبت قذيفة على شارع الجيش التجاري في وسط نجران، مما أسفر عن سقوط ٨ جرحى بإصابات متفرقة ووفاة أحدهم متأثراً بجراحة، حيث ورد الخبر في اليوم التالي في جريدة الوطن في قسم السياسة – وليس في الصفحة الأولى – تحت عنوان:”قذائف حوثية تقتل يمنياً في نجران” (١)، من دون الإشارة لعدد الجرحى الآخرين الفعلي أو جنسياتهم في تفاصيل الخبر، حيث كان هنالك تسع إصابات متفرقة في مواطنين سعوديين من أبناء وبنات نجران. وفي خبر مشابه صدر عن نفس الصحيفة بتاريخ ٣٠ سبتمبر – وفي نفس القسم – كان عنوانه “قذائف حوثية تصيب عائلة يمنية في نجران” وآخرين بعناوين مثل “إصابة وافدين بمقذوفات على نجران”. (٢) كما يتم تجاهل الكثير من القذائف والإصابات الّتي تصلنا في وسائل التواصل الإجتماعي أو من أهل نجران أنفسهم.

منذ بداية عاصفة الحزم، نالت نجران نصيب الأسد من القذائف الّتي يطلقها الحوثي، والّتي كانت – ولازالت – تسقط بشبه يومي. مع ذلك، كانت التغطية الإعلامية خجولة جداً حيال رصد أخبار الحرب على نجران، وإن حدثت، فأنها تتعامل مع الخبر وكأنه صفقة للاعب الإتحاد – بل قد ينال لاعب الإتحاد إهتماماً أكبر–. في بدايات الحرب، كانت أخبار قصف الحوثي لنجران تظهر في الموجز، ثم باتت بعد ذلك تمر مسرعة في شريط الأخبار أسفل الشاشة. وعندما تقوم وسائل الإعلام بتغطية القصف على نجران، فإنها لا تسمّي الضحايا بضحايا مدنيين فقط، فهي تذكر هل هم مقيمين أم لا، في محاولة فاشلة لتخفيف وقع الخبر على القارئ، وكأن صفة الإقامة تقلل من حجم المأساة. مع ذلك، لم تتخاذل هذه الوسائل أبداً في تغطية أخبار بطولات الجيش السعودي في اليمن والّتي دائماً ماتأتي مزاحمة خبر ضحية القصف على نجران الّذي ينال المربع الصغير في قسم المحليّات والّذي لا يتعدى البضعة أسطر.

وسائل الإعلام السعودية متمكنة في مجالها وبارعة أيضاً، كما تمتلك أسطول من الصحفيين المخضرمين، ممن لهم باع في مجال تغطية أخبار الحروب، كما في حرب الحوثي ٢٠٠٩ وماسبقها. ليس هذا فحسب، بل أن بعضها يمتلك مراسلين على الشريط الحدودي والذّين هم الأكثر عرضه للخطر، ولم تتوارى وسائل الإعلام تلك، بتغطية أخبار تفجيرات مسجد نجران، حيث احتل الصفحات الأولى وتفاصيل مطوّله عن الخبر مرفقة بالصور (٣)، ولم يتردد الكاتب علي الموسى بكتابة مقالة تعقيباً على أحداث تفجيرات مسجد نجران (٤)، فكانت صور الشهيد علي آل مرضمه والآثار الناجمة عن التفجير تملأ الجرائد، وفي المقابل، كانت صور المدفعيات الحربية السعودية هي الحاضرة في أخبار قصف الحوثي على نجران (٥).

وظيفة الإعلام هو أن يكون وسيلة للشعوب لتلقّي الأخبار كما هي، والأهم من ذلك، تقصّي مايحدث داخل أرض الوطن، بلا تدليس أو تجاهل، وبأعلى درجة ممكنه من الشفافية. فإن لم تقم وسائل الإعلام المحلية بذلك، فإن وسائل الإعلام الأخرى ستقوم بذلك، وقد لا تكون منصفة أو تمتلك أجندة مجهولة تضر بالوطن، ولكن مع غياب الإعلام المحلّي وتغييبه فإنها ستنال حصة لا يستهان بها. عندما يقوم الإعلام السعودي بمنابره وألوانه وأشكاله المختلفة، بصنع سردية واحده الشكل، تقوم /جميعها/ بتهميش نفس الخبر، والّذي هو معني بالمقام الأول بالوطن وأبناءه، فيما تغطّي أيضاً نفس الأخبار الأخرى، فلا يمكن أن يتم تسميته إعلام، يمكن أن يكون أي شيء ماعدا أن يكون إعلاماً.

المصادر: 

١- http://www.alwatan.com.sa/Politics/News_Detail.aspx?ArticleID=243785&CategoryID=1

٢- http://alwatan.com.sa/Politics/News_Detail.aspx?ArticleID=236394&CategoryID=1

٣- http://alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=240064&CategoryID=5

٤- http://www.alarabiya.net/ar/saudi-today/2015/10/28/الوالد-علي-بن-مرضمة.html

٥- http://www.alwatan.com.sa/Politics/News_Detail.aspx?ArticleID=223009&CategoryID=1

26 فكرة على ”نجران بين الوطن والكاتيوشا

  1. وانت وش حارق رزك ؟
    مادمت سالم فاحمد ربك ،،
    هذه حرررررب مو نزهة،
    خايف !؟ البلد واسع روح لأي مكان وريح بالك

  2. كل السعوديين مستعدين يجون نجران لنموت شهداء وهذا فضل من الله لكل من اصيب او استشهد في نجران وغيرها ام انت فاذلف اي بلد اخر الي ان تنتهي الحرب ثم لاتعود وهناك لن تموت .

    1. روح فلسطين إذا ناوي تستشهد، الحرب بين السعودية واليمن سياسية وليست دينية.
      فتح مخك شوية وبطل حماقة.

  3. يعني تبي الحكومه تسحب نجران من مكانها مثلاً
    ماهي عادة أهل نجران الصياح من الضرب
    لكنك منت بكفو تكون من رجال نجران

  4. هذا جزء من الحقيقه
    الاعلام السعودي سيء جدا في التغطيه يجيد فقط التطبييييييل
    لازم نحدثه ونجعله واقعي
    قبل امس استشهد ١٩ جندي والاعلام اعلن عن ٥ فقط

  5. أخبارك كاذبة وماسردته هنا تلفيق وتدليس ترجو من ورائها إثارة البلبلة في أوساط المواطنين ولكن هيهات هيهات .. القافلة تسير والكلاب تنبح

  6. تريدنا أن ننشر غسيلنا لإيران وأتباعها لكي تشمت بنا في قناة المنار وحساب مجتهد بتويتر وغيرهم ، لكي يكون لدى إيران قائمة بأعداد ضحايانا وهوياتهم ، وتؤثر على حماسة وعزم جنودنا المجاهدين المرابطين ??

    إذا كان هذا هدفك ، فإرحل لأي بلد آخر بلا رجعة، لا نريد أمثالك من الخائنين المندسين بينا بلباس الدين والوطنية.
    وإذا لم يكن هذا هدفك ، فمقالك يدل على حماقة ورعونة ، وسوء تدبير ، وعدم التعقل ، بل يدل على جهل مركب في مجال السياسة والإعلام الذي تدعي أنك تفهم فيها.

    1. احسنت ولاداعي لنشر عدد الضحايا والتدمير الذي وصلنا له فهذي حرب ولابد من وقوع الضحايا ف الحرب كلا الطرفان خسران

    2. وماذا عن ما ذكره مندوب المملكة في مجلس الامن عن عدد الضحايا حين قال 5000 و الدمار الناتج عن الصواريخ و تقديمه شكوى رسمية بالتفصيل باعداد الضحايا و المنازل والمحلات على الهواء مباشرةً ؟
      وكلام اللواء عسيري (تغيرت المعادلة من هجوم الى دفاع )
      ةماذا عن ظهور با كي مون على قناة الجزيرة و قوله انه قلق من اختراقات الحوثة للحدود السعودية ؟
      ماذا عن كلام وزير خارجية امريكا في مؤتمر جدة (يجب وقف الصواريخ و نحن ملتزمون بالدفاع وحماية المملكة )

      انت طحت في الرجال و هو ما قال شي غير رسمي
      بل العكس التناقض واشح في التصريحات الرسمية و هي تتكلم و تظهر الجنازات للشهداء العسكريين والمدنيين .

  7. اقول البخ بس وين حرس الحدود وين الجيش وين الحرس ألوطنى انت إنسان مريض او عميل

  8. سوّد الله وجهك يالاسماعيلي الوصخ عشرة آلاف قذيفه ياكذبان!!!!
    كان أفلحوا نص نجران ظهران الجنوب وجيزان القذايف عليهم أكثر منكم لكنهم رجال وعندهم وطنيه ماهم يتذمرون ويتشكون مثلكم يالحريم في تويتر
    جفلتوا يوم الضرب ورغم كذا تذمركم مستمر من كل شي وفي كل شي!!!!

  9. الصراحة شيء نادر هذه الايام
    اما بعض الرجال يرون ان سكوتهم عن الحق شجاعة
    ليس من الخطأ التعبير عن معاناتنا ليس وكأننا نتذمر ونسخط
    ولكن جل ماتقوله حقيقة لا يمكن انكارها ومن ينكرها فهو جبان
    والحمد لله الاوضاع اصبحت افضل من قبل
    وعادت الحياة كما كانت مع امنية خالصة لايجاد حل وانهاء هذه الحرب الغير مجديه
    تحياتي لك يا اخ ماجد اختك من نجران

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s